سعيدون للمعلومات
أهلا وسهلا بكم في منتدى سعيدون للمعلومات s.ma3louma
سجل في منتداك ..........أضف وحمل اروع ألعاب ........الكتب....مشاكل الهاتف النقال ......العاب الاندرويد ...والكثير...

سعيدون للمعلومات

معلومات عامة حولةالبرمجيات .العاب الاندرويد .تطبيقات الاندرويد
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول
يمكن لجميع الإعضاء المشاركة في هذا المنتدي منتدى العقرب7 بأفكارهم ومقترحاتهم

لا تجعل الله أهون الناضرين إليك

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



تصويت
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط سعيدون للمعلومات على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 أحوال الغارقات 3

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Scorpion
Admin
Admin
avatar

ذكر الابراج : السمك عدد المساهمات : 208
تاريخ التسجيل : 22/06/2013
العمر : 34
الموقع : الجزائر


مُساهمةموضوع: أحوال الغارقات 3   الثلاثاء يناير 14, 2014 10:09 pm

أمينه على نفسها ..
فماذا يُرجى منها !!..
في يوم الأربعاء ..
ومع نهاية الدوام في الكليه ..
أخبرت صاحبتها التي تشاركها البحث ..
أنها لن تأتي يوم السبت ..
ولكنها ستحضر يوم الأحد ..
لقد خططت ودبَّرت ..
ستخرج مع أحد الشباب في يوم السبت ..
فاستعارت جوال صاحبتها للاتصال بمن ستخرج معه ..
خرجت ..
وهي تظن ..
أنَّ أحداً لن يراها ..
نسيت ..
أن ربّ الأرض والسماء يراها ..
في صباح السبت ..
مع دخول الفتيات إلى الكليه ..
أنزلها أهلها عند الباب ..
وكلهم فخر وثقه ..
أنزلوها ظناً منهم أنها ستكون في الكليه ..
لتتعلم ..
وتتخرج ..
وتنفع نفسها ..
وقبل ذلك تنفع أمتها ..
هذه الأمه الجريحه ..
التي هي أحوج ما تكون لفتيانها وفتياتها ..
بدلاً من أن تتوجه إلى بوابه الكليه ..
اتجهت إلى سياره الشاب الذي كان ينتظرها ..
لفت ذلك انتباه حارس الكليه ..
فميَّز السياره ، ومن فيها ..
وأخبر أمن الكليه بذلك ..
فقالوا له : ترقب رجوع السياره ظهراً ، وقت الانصراف ..
سبحان الله ..
وصلت الجرأه بالبنات ..
أن يركبنَ مع الشباب ..
دون تردد ، أو حياء ..
عند الظهر ..
جاءت السياره ..
ووقفت إلى جانب الكليه تحت الأشجار ..
فاتجه الحارس الأمين إليها ..
ولما نزلت الفتاه من السياره ..
جاءهم الحارس ..
وأمر صاحب السياره بالوقوف ..
فهرب الجبان مخلفاً ضحيته ..
فقال لها الحارس بعد أن أخذ رقم السياره :
من أين أتيت ¿!.
قالت : أنا خرجت من الكليه ..
فقال الحارس : إذاً ارجعي إلى الكليه ..
فرفضت ..
فلما رفضت ..
أخذ الحارس منها شنطتها التي كانت بيدها لإجبارها على الدخول إلى الكليه ..
لكنها رفضت ..
فأخبر الحارس إدارة الكليه وسلمهم الشنطه ..
جاء شاب بعدها يطالب بحقيبة الفتاة ..
فأخذه الحارس إلى المكتب ..
ثم استدعى رجال الهيئه ..
حماة الدين والأعراض ..
- اسأل الله أن يحفظهم من كل سوء ومكروه -..
قبل قدومهم ..
ذهب ولم يعد ..
لكن العين الساهره - الشرطه - أتت به من رقم سيارته ..
في مساء ذلك اليوم ..
اتصلت على صاحبتها بعد صلاة المغرب التي أخبرتها أنها لن تحضر في يوم الأربعاء ..
اتصلت عليها لتقول لها : إني أريد مساعدتك في التستر علي ..
لأنني كنت في صباح ذلك اليوم من الصباح إلى الظهر مع أحد الشباب ..
فقالت الصاحبه :سأساعدك فمن ستر على مسلماً،ستر الله عليه في الدنيا والآخره ..
تقول صاحبتها : اضطررت أن أكذب من أجلها ..
بل حلفت على المصحف كاذبه ..
عجيب أمرهن ..
تستر على الباطل ..
وتعاون على الإثم والعدوان ..
أما صاحبتها الثانيه ..
فشهدت كذباً ، وبهتاناً ، وزوراً ..
بأنها رأتها يوم السبت في الكليه ..
وهي لم ترها ..
لا إله إلا الله ..
هل يظنون أنَّ الله غافل عما يعملون ..
أما هي ..
فلقد ادعت أن حقيبتها سُرقت ..
وأحضرت صويحباتها ليكذبنَ معها ..
بل - وضعي تحت بل خطوط -
بل ..
جاءت بأمها لتقول ..
أنها كانت في البيت ظهراً ..
تقول في التحقيق :
أقسم بالله العظيم ..
وأمام المصحف الكريم ..
بأني كنت متواجده يوم السبت الموافق كذا وكذا داخل الكليه من الساعه السابعه والنصف وحتى الثانيه عشره ظهراً ، ولم أخرج من الكليه ..
والله على ما أقول شهيد ..
- حسبي الله ونعم الوكيل -..
جعلت الله ..
أهون الناظرين والسامعين إليها ..
قامت الهيئه بدورها..
وقام رجال الشرطه بدورهم ..
وجاؤوا بالشاب ..
ولا يحق إلا الحق ..
أمام الأدله والبراهين ..
اعترف الشاب بخروجها معه ..
وتراجعت الصويحبات أمام الاعترافات ..
فخارت قواها ..
وانكشف ..
كذبها ..
وعارها ..
وُجه لها ولصويحباتها إنذارات وفصل من الكليه ..
فهل من المعقول أن يكنَ هؤلاء ..
مربيات للأجيال ..
وصانعات للأبطال ..
المأساه الكبرى ..
حين جاء أبوها إلى الكليه بعد استدعائه ..
ليوقع على إنذار الفصل ..
جاء ..
مطأطئ الرأس ..
دموعه على خده ..
تقول :
رجعت مع والدي ..
وأنا أتجرع غصص الموت والألم والسهام الجارحه ..
لم يتكلم معي طوال الطريق ..
لكن نظراته الصامته تلاحقني ..
وكأنها تقول :
لقد أجرمت ..
بحقك ..
وحقنا ..
لقد شوهت ولطخت سمعتنا ..
إنا لله وإنا إليه راجعون ..
ومثلها من الغارقات كثير ..
خرجت تمزق مع الصباح حجابها
خرجت وكل الهائمين تجمهروا
يا ويلها ..هتكت عرض أهلها
يا ويلها ..هذا العفاف تدوسه
قد قصَّرت بين الأنام ثيابها
صرخت وجمع العابدين أجابها:
قد أرخصت يوم الخروج نقابها
قد ألصقت رأس الوفاء ترابها
وقفه عنوانها :
الثمن الجنه ..
نعم أخيه ..
إنَّ ثمن الصبر عظيم ..
والصابرون والصابرات ..
يُفوون أجورهم بغير حساب ..
فما جزاء ..
الصابره ..
على الطاعات !..
والصابره ..
عن الفواحش والمنكرات !..
والصابره ..
على ما تلاقيه من أذىً في سبيل ربها !..
ما ثمن ..
العفه ..
والحياء ..
والصبر على البلاء !..
اسمعي أخيه ..
وقولي : أين نحن من هؤلاء !!..
أيتها الغاليه ..
إنَّ أجمل لباس تلبسينه هو ..
لباس العفه والحياء ..
فإذا خلعتيه ..
فوالله ..
لباطن الأرض ..
خير لك ..
من ظاهرها ..
وإليك ..
خبر من أخبار العفيفات ..
وانظري ..
إلى عظيم ثمن ..
العفه ..
والحياء ..
عن عطاء بن أبي رباح قال :
قال لي ابن عباس رضي الله عنه ألا أريك امرأه من أهل الجنه ¿!..
قلت : بلى ..
قال : هذه المرأه السوداء ..
أتت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت :
إني أُصرع وإني أتكشف ، فادعوا الله لي ..
قال :
( إن شئت صبرت ولك الجنه ) ..
اسمعي الثمن ..
ثمن الصبر على ..
العفه والحياء ..
قال :
( إن شئت صبرت ولك الجنه ..
وإن شئت دعوت الله أن يعافيك ) ..
فقالت : بل أصبر .. أصبر - لأنَّ الثمن غالي - ..
لكني أتكشف ..
فادعو الله أن لا أتكشف ..
فدعا لها ..
الله أكبر ..
هذا حال من ..
رضيت بالله رباً ..
وبالإسلام ديناً ..
لم تتخلى ..
عن حياءها ..
في أحلك ساعات حياتها ..
وفي أشد أوقات مرضها ..
بل قالت بعزة المؤمنه :
أصبر ..
على الألم ..
أصبر ..
على البلاء ..
ولكني ..
لا أصبر ..
على خلع الحياء ..
فما جزاء صبرها !!..
قال الله { وَجَزَاهُم بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيراً ، مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ لَا يَرَوْنَ فِيهَا شَمْساً وَلَا زَمْهَرِيراً ، وَدَانِيَةً عَلَيْهِمْ ظِلَالُهَا وَذُلِّلَتْ قُطُوفُهَا تَذْلِيلاً ، وَيُطَافُ عَلَيْهِم بِآنِيَةٍ مِّن فِضَّةٍ وَأَكْوَابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَا ، قَوَارِيرَ مِن فِضَّةٍ قَدَّرُوهَا تَقْدِيراً ، وَيُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْساً كَانَ مِزَاجُهَا زَنْجَبِيلَاً ، عَيْناً فِيهَا تُسَمَّى سَلْسَبِيلاً ، وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُّخَلَّدُونَ إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤاً مَّنثُوراً ، وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيماً وَمُلْكاً كَبِيراً ، عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِن فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَاباً طَهُوراً ، إِنَّ هَذَا كَانَ لَكُمْ جَزَاءً وَكَانَ سَعْيُكُم مَّشْكُوراً} ..
هذا ..
ثمن الصبر ..
وجزاء الصابرات ..
فما بال ..
نساءنا اليوم ..
وما بال ..
الفتيات ..
زهدن بالجنه وما فيها ..
أختاه : إن رمت الوصول لجنةٍ
فعليك تطبيق الشريعه دائماً
ماذا دهاك ..فتسمعين نعيقهم
لوذي به ، عنه لا تتحولي
الله أعطاك الحياة تكرماً
إن لم تسيري في الحياة مع التقى
أختاه : في قاصي الربا والداني
وتأملي بنصيحتي ، وبها اعملي
فيها الخلود ونضرة الرحمن
في أي شأن ، أو بأي زمان
ولديك صوت الحق في الفرقان
لا ليس يعدله كتاب ثاني
فعلام تذهب في هوى الشيطان!
ليكن ضياع الأمر في الحسبان
هيا اسمعي للنصح في إمعان
تجدين طعم حلاوة الإيمان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://scorpion7.alhamuntada.com
 
أحوال الغارقات 3
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سعيدون للمعلومات :: إسلاميات :: المواضيع الدينية العامة-
انتقل الى: